لما نزلت من الطيارة و ركبت التوكتوك

غالبا انت متوقع واحد زيي لسه راجع من اليابان هيعاني من حالة اكتئاب مزمن لمدة اسبوعين أول ما يحط رجله في مطار القاهرة, لكن الحقيقة انا محصليش اكتئاب و لا حاجة, مقارنة اليابان بمصر أشبه بمقارنة طيارة بتوك توك, مينفعش تيجي تقول ان التوك توك بطيء قوي لأن مفيش وجه مقارنة اصلا

Continue reading

لو كنت قاعد في البلكونة أحب أقولك النتيجة بقت كام كام

أحب أعتقد اني في خلال تلات سنين تفكيري تطور و بقي عندي القدرة اني أفكر بشكل مختلف أكثر نضجا و أقل سذاجة, عشان تفهم النتايج لازم تفهم المسببات و القوي اللي أدت اليها, من غير كد هتفضل محبوس في ستاتس حلوة قوي على تويتر و فيسبوك هتاخد لايكات كتير..بس ملهاش أي لازمة في الواقع

الناس..الشارع..الشعب..المصريين..الناس العادية..تتعدد الأسماء و تظل نفس كلمة السر واحدة

Continue reading

نهاية…ونهاية

التاسع من اكتوبر – الواحدة صباحا – نيويورك

صوت الجهاز يعوي فجأة في أرجاء البيت, يقفز الأب و الأم من سريرهما, يعدوان بأقدام حافية في اتجاه غرفة ابنتهما, الصوت المشؤوم مازال يعوي..صوت جهاز مراقبة النبض, ينظر الأب في وجه ابنته الشاحب, يحاول أن يخاطبها لكن بلا رد, لابد من التحرك الى المستشفى الأن

Continue reading

فلسفة 3

لم يكن هناك مفر, كان القرار حاسما من الأم..انزل مع بنت خالتك وصّلها..لا يعرف من أين أتى ذلك الاحساس بعدم الارتياح الذي شعر به داخل صدره, لكن لم يكن هناك مفر من الانصياع للأمر…خلي بالك منها الدنيا مبقتش أمان…حمّلته الأم الأمانة

Continue reading

هكذا كان رأي الريس رمضان

دائما ما كنت أحمل احتراما كبيرا للريس “رمضان”, كان في منتصف الخمسينات من العمر, ولكن الحياة تركت أثرها القاسي على وجهه و أضافت بضعة سنين اخرى, تستطيع أن تضع صورته في أية كتاب و بجانبها عبارة “المواطن المصري”, خطوط الزمن بادية على وجهه الأسمر, شعره يعتريه البياض و دائما أبدا تجد لحيته نصف نامية بشعيرات بيضاء, أسنانه اختلط بها الأصفر و الأسود من كثرة التدخين, ضحكته مدوية و يصر على أن يعطيك “كف” اذا ذكرت نكتة أعجبته, يحمل ذلك الخليط العجيب من الطيبة و الخبث و الحزن و الحكمة التي تميز المصريين عن سائر خلق الله

Continue reading