وداع

لا أدري هل اختبرت معني الحياه عندما رأيتها…أم أني أصبحت حيّا فرأيتها

اقتربت بحذر في البدايه…تربعت في هدوؤ أجلس محاذاه أقدامها و هي تثني العشب بليونه…كانت ترقص في صمت…لكن تصاعد نبضات قلبي كان أبعد ما يكون عن الصمت

هل كنت أطمع في المزيد…و هل يكتفي العاشق الا بالمزيد…لكن الخوف منعي من الإقتراب أكثر…فلربما لم تكن تريد…و لربما لم أكن أستحق…و لربما لم أكن لأحتمل ألم السقوط من الجنه

لكن يدها امتدت اليّ ترفعني اليها…لم أكن أجرؤ بعد أن أتخيل ما وراء خصلاتها المتطايره…لم أكن أجرؤ علي السماح لفكره العشق أن تتحول لكينونه أبعد من ألم روحي و اشتياقي..لكنها رفعتني اليها و ابتسمت

لا لم تبتسم فقط…لقد بكت أيضا…بكت عندما  ٌبحت أنا  بشيء من ألمي…و ضحكت عندما أضحكتها لأطرد عنها الحزن…ضحكت ولم تدري أني مت سعيدا…لا لم أمت…لقد قررت الحياه

لكني نسيت…أن لكل رقصه نهايه…فجأه تركت يدي و قالت…لم أسمع…لا لقد سمعت…لكني لم أرد التصديق

و هل يجرؤ العاشق الا علي النزول علي رغبه حبيبه و ان كان الوداع

ابتسمت أنا أيضا قائلا اني أفهم…لماذا هو وداع

لا أدري ان رأت الدماء تتدفق من بين ضلوعي

لا أدري ان كذبت بوما بهذا الصدق

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s