فلسفه 20

مهمه جدا القهوه الصبح، مبقدرش أبتدي اليوم من غيرها، الا أن أحصل علي كوب الكابتشينو الإكسترا لارج الدوبل شوت من صديقي فتحي في ستارباكس فأنا مصحتش لسه

أدخل الصبح الكافيه، أقف في الطابور عشان أطلب، أحيانا بطلب حاجة أفطر بيها جنب القهوه و أحيانا لأ حسب ما ببقي جعان و لا لأ، أنا عارف ان فطار القهوه و السجاير ده مش فطار أصلا، بعدي علي صديقي فتحي الباريستا عشان يعملي الطلب المعتاد، الميزه في فتحي انه دايما منتعش مقارنه بزباينه المكرمشين السارحين في تليفونتهم النايمين علي روحهم مع ان علي الورق العكس هو المفروض يبقي حاصل، فتحي دايما عنده الطاقه انه يحسس كل حد بيطلب منه حاجة بأهميه، بإهتمام حقيقي مش برتابه “تؤمر بإيه يا فندم”، عشان كده أقدر أقول انه الباريستا المفضل لناس كتير مش أنا بس

المره دي أخدت كرواسون عشان أفطر بيه ، أخدت كيسين سكر، اخترت ترابيزه جنب الإزاز، بحب أتفرج علي الناس، من الغريبه اني لو حاولت أفتكر تفاصيل كل يوم أكتر حاجه بفتكرها هي التفاصيل المرتبطه بروتين القهوه، الطابور، فتحي المنتعش دايما من ساعه ما ابتديت أجي هنا، دايما باخد كيسين سكر، لكن عمري ما بفتكر اني بقلبهم في القهوه، فجأه بكتشف انهم دابوا و اني بقلب بقالي 3 دقايق و انا مش واخد بالي، من بين كل التفاصيل التفصيله دي بالذات…بتدوب

ليه بحس دلوقتي ان حياتي فيها كتير من السكر اللي بيدوب ده ؟    


انت عارف يعني ايه لازم تضحك و انت مش عايز تضحك؟ انت عارف يعني ايه يبقي الصوت اللي جوه دماغك مستحيل يقدر يطلع لأن مستحيل حد يقدر يفهمه

لسبب ما أنا مش عارفاه اخترت اني أفهم الحقيقه بدل ما استخبي ورا الخيال المريح، الحقيقه بالنسبالي كانت اني شكلي مش حلو، مهما كنت شخصيه لطيفه و متفهمه و دمي خفيف و بحاول ألبس كويس، أنا جيت في عالم مش هيشوف غير اني مش جذابه بما فيه الكفايه، انت عارف يعني ايه تضحك لزمايلك الولاد و انت عارف بالظبط هما شايفينك ازاي

و انا بغير في أوضتي قدام المرايه غصبا عني بمسك الحتت الزايده فوق بطني، حتت من الدهن الطري، بقرف من نفسي و ألومها، أصل لو ما لومتهاش هلوم مين علي الألم اللي انا حاسه بيه

لسبب ما أنا مش عارفاه اخترت اني اشوف حاجة غير الهجص و المجاملات الفارغه، اني أشوف العيون و هي بتلمع لما تشوف بنات تانيه، و هي بتفحص تفاصيلي اللي انا عرفاها كويس و تحس بخيبه أمل

لا عمرك ما هتعرف  


يا ابن اللذينه ده انت فقر

و بعدين تدوي الكركعات بصوت عالي كما هو متوقع بسبب الإفيه اللي انا قولته، مش عايز يعني أبان اني مغرور و لا حاجة لكن بفضل الله انا ببقي عارف بالظبط رد فعل كل افيه هيبقي عامل ازاي من قبل ما أقوله، و لما الإفيه يضرب صح و يعمل المتوقع ده احساس ما يتوصفش

أنا أقدر أقول ان ليا صحاب كتير، لكن دايما مع أي شله صحاب ده أهم احساس انا بسعي وراه، مش بمثل يعني عليهم بس مهم قوي عندي ان أفضل محافظ علي مكانه “الكوميديان” في الشله دي، احساس الإفيه لما يضرب ميتوصفش، زي بردو احساس الإفيه لما يخبط في حيطه و هوبا يرد بردو ميتوصفش، مع اني مقابلتوش كتير بس دايما كان… بيخوف

أحيانا وسط الكركعه بتجيلي فكره غصبا عني ملهاش اي موقع من الإعراب، لو بطلت أضحكهم، لو الافيه بطل يعمل شغل يا تري هيحصل ايه ؟

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s