Aside

لأول مره يا ليلي أجد نفسي بين الكتب و لا أتدثر بإحساس المتعه الاستاتيكيه تغزو أطرافي…لأول مره أجد عقلي عاجزا عن الحلم بعوالم كل الأغلفه أمامي…لكني ربما أعرف السبب…الأن يا ليلي أجد نفسي و قد مللت عوالم الحلم و سلام الهروب…لقد حان الوقت أن اصنع تغييرا هناك في العالم الحقيقي…و ربما هذا ليس بالسيء جدا

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s