أنا أدين بدين العلم

أنا أدين بدين العلم

هذه الجملة ستوحي لك للوهلة الأولي بفكرة الإلحاد وعدم الإيمان بإله ولكن هذا سيكون غير صحيح, فكثيرا من ألمع عقول البشرية التي ساهمت في تشكيل العالم الذي نحيا فيه الأن كانت تؤمن بوجود إله خالق للكون و تتبع تعاليم أحد الأديان بإخلاص شديد..السيراسحاق نيوتن كان مسيحيا له دراسات عميقة في الإنجيل و في تاريخ المسيحية و كان يؤمن بفكرة ان الإبداع في الكون دلالة على وجود قوة عظمي مصممة له…و الحسن ابن الهيثم الذي يعتبره كثيرا من العلماء الغربيين “العالم الحقيقي الأول” لأنه اول من استخدم التفكير العلمي القائم علي المشاهدة و التجربة و الاثبات ووضع قواعده قبل روجر باكون بأكثر من مئتي عام كان مسلما يعتقد بأن العلم يقربه أكثر الي الله

لكن هذه العقول عبر التاريخ كانت جميعا تعتنق دين العلم الذي يحرر العقل من سيطرة الخرافة و كهنوت أقوال الأولين..ذلك الدين الذي يدعو للشك و التساؤل و عدم التسليم الا للدليل المبني على خطوات نقدية صارمة..دين العلم الذي ليس به كهنوت حقا ولا أشخاصا معصومين من الخطأ متحدثين باسم الإله..ذلك الدين الذي يرحب و يدعو للشك في ما كان يعتقده بانه أقرب للحقيقة بغية الوصول لحقيقة أفضل..ذلك الدين الذي اعتنقه كل عقل بشري ساهم في بناء العالم الذي نحيا فيه الأن

أنا أدين بدين العلم

يقول ابن الهيثم

ان الباحث عن الحقيقة ليس الذي يدرس كتابات الأولين و يثق بها بفعل انحيازه, ولكن هو الذي يشك في ايمانه بهذه الكتابات و يتساؤل في ما يصل اليه منها..هو الذي يخضع للحجة و ليس لقول انسان معرض بطبيعته لكل أنواع النقص و العيوب.اذا مهمة الذي يحقق في كتابات العلماء اذا كانت الحقيقة هي هدفه أن يجعل نفسه عدوا لكل ما يقرأ و أنا يهاجمه من كل ناحية, لابد له أن يشك في نفسه أيضا في أثناء بحثه بشكل نقدي حتي يتجنب الوقوع في فخ  التحيز أو التساهل

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s