شباب عادوا الى الله

أغلق باب غرفته وراءه بهدوء, يتمتم بصوت خافت أدعية ما بعد الصلاة, خلع الطاقية البيضاء من على رأسه و اخرج السواك من جيبه و أخذ يتسّوك برفق مفكرا ماذا سوف يفعل حتى يحين موعد صلاة العشاء

وقعت عيناه على الكومة المغطاة في جانب من غرفته, حاول أن يتجاهلها و لكنه و جد نفسه لا اراديا يتجه نحوها و يرفع الغطاء كاشفا عن جيتاره الكهربائي الذي لم يمسسه من بضعة شهور منذ أن اهتدى…لم يطاوعه قلبه بأن يبيعه فوضعه في جانب الغرفة عل النسيان يطويه

Continue reading