الطالب المتفوق

انت جيت يا حبيبي..يلا غير هدومك بقى عشان تتغدى

أغلق الباب ورائه بهدوء, اتجه الى غرفته في صمت بعد سماع طلب أمه لتغيير ملابسه استعداد للغداء, لم يبدأ في تغيير ملابسه بل جلس على المقعد المقابل لجهاز الكمبيوتر الخاص به, قبل أن يضغط زر التشغيل نظر الى شهادات التفوق المعلقة على الحائط أمامه, عدة شهادات على الأقل عن كل سنة دراسية قضاها حتى وصل الى المرحلة الثانوية, لم يكن فقط متفوقا دراسيا و لكنه كان محبوبا من أساتذته وأغلب زملائه, طباعه الهادئة و التزامه كانوا يضعونه بعيدا عن طريق المشاكل

Continue reading