فلسفة 2

كنت بتمشى في الهايبر ماركت العملاق, مساحة مهولة بتمثل فخر الرأسمالية الحديثة, آلاف من السلع و الأشياء, ممكن تلاقي عشرة أنواع مختلفة من أكل حيوانك الأليف,هنا الناس بتجري عشان تجيب اللي هي محتاجاه و غالبا اللي هي مش محتاجاه

كنت بدور على المكرونة و استنتجت من الاعلان العملاق اللي قدامي لفتاة حسناء ماسكة علبة لنوع من أنواع اللبن اني غالبا في المكان الغلط, وجه شديد الجمال, أسنان ناصعة البيضاء و جسد أنثوي كامل يخليك تضرب نفسك ميت صرمة قديمة انك كنت بتكره تشرب اللبن و انت صغير

قدامي بنت بترص علب الزبادي, منها أنواع مستوردة متعرفش هي إن عشر علب منها ممكن يكونوا قد مرتبها في الشهر, سألتها لو سمحتي هي المكرونة فين ؟

لفت تبص مين اللي بيتكلم, سمراء كانت, في عينيها حول بسيط مش منفر بس يدي احساس انها مركزة في وشك بزيادة

بص حضرتك هتمشي من هنا تالت ممرر جنب المعلبات..ردت بصوت واطي و بأدب جم

رديت عليها..أشكرك جدا..و أنا متعمد اني أبص في وشها عشان متحسش اني متضايق من عينيها و ابتسمت

نظرتها في اللحظة دي لا يمكن أنساها, نظرة امتنان و سعادة لا توصف, روحي اترعشت من نظرتها, من عينيها اللي نورت لمجرد ان حد بص و ابتسم ليها من غير ما يحوش نظره بسبب عينيها

في اللحظة دي شوفت قد ايه هي أجمل بكتير من الاعلان اللي قدامي..كانت فعلا جميلة..كانت حقيقية

2 thoughts on “فلسفة 2

  1. i swear its really happend to u ya okiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiz 🙂
    u write real feelings 🙂
    i believe in u bgd 🙂

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s