هكذا كان رأي الريس رمضان

دائما ما كنت أحمل احتراما كبيرا للريس “رمضان”, كان في منتصف الخمسينات من العمر, ولكن الحياة تركت أثرها القاسي على وجهه و أضافت بضعة سنين اخرى, تستطيع أن تضع صورته في أية كتاب و بجانبها عبارة “المواطن المصري”, خطوط الزمن بادية على وجهه الأسمر, شعره يعتريه البياض و دائما أبدا تجد لحيته نصف نامية بشعيرات بيضاء, أسنانه اختلط بها الأصفر و الأسود من كثرة التدخين, ضحكته مدوية و يصر على أن يعطيك “كف” اذا ذكرت نكتة أعجبته, يحمل ذلك الخليط العجيب من الطيبة و الخبث و الحزن و الحكمة التي تميز المصريين عن سائر خلق الله

كان الريس “رمضان” يملك ورشة صغيرة لاصلاح السيارات, كان دائما يقابلني بترحاب كبير, أستطيع أن أشعر
“بالاحترام و الدفء و هو يدعوني “نورت يا باشمهندس نورت تعالا اتفضل

كانت الأحداث السياسية هي التي تسيطر على أحاديث الشارع, لا حديث للناس الا على انتخابات الاعادة لانتخابات الرئاسة و الموقف الصعب الذي وجدنا انفسنا فيه

طب و بعدين يا باشمهندس هنعمل ايه” سألني الريس رمضان”

“معقولة بعد كل ده نلاقي نفسنا حنختار ما بين الاخوان و الفلول..لا حول و لا قوة الا بالله”

“سألته طب انت رأيك ايه يا ريس رمضان مين أحسن؟”

و اللهي ما أنا عارف أقوللك ايه يا باشمهندس..أنا مش عايز أنتخب حد من الاخوان كفاية عليهم مجلس الشعب, أنا انتخبتهم في”
“مجلس الشعب بس سوري يعني عملوا ايه, وبعدين يا باشمهندس متزعلش مني أسوء ناس هما دول

“قصدك ايه يا ريس رمضان؟”

أوحش ناس في المعاملة الاخوان و السلفيين, أكتر ناس بتتعبني في التعامل و الحساب مش انا بس و ممكن تسأل”
الورش حواليا كمان,” تجي تتكلم معاه في أي موضوع يقولك هو كده أصل انت مش عارف أصل انت مش فاهم, هو ده  الدين يا باشمهندس؟؟ يبقى واحد دقنه قد كده لكن معاملته زي الزفت

“لأ طبعا مش هو ده الدين..بس انت مقابلتش منهم حد كويس طيب”

“متزعلش مني مقابلتش..و بقيت أخاف لما يخش عليا واحد منهم”

و بعدين انت فاكر يعني انا مش عارف ان الاخوان كل اللي يهمهم السلطة
وبس, بس أعمل ايه قاللولي الاخوان كويسين وكانوا عملين دعاية جامدة عندنا في البلد ”
“فانتخبتهم في مجلس الشعب

بس شفيق لو رجه دي هتبقى مصيبة, يبقى ولا كأننا عملنا ثورة ولا أي”
حاجة, ده في ظابط شرطة في المنطقة هنا بعد ما كان ماشي عينه مكسورة دلوقتي رجع يتنك تاني, معلش يا باشمهندس دول كلهم ولاد وسخة يا ما شوفنا منهم ذل و قهر و لو شفيق رجع
“هيرجعوا ي**** كلنا

ناس كتير في البلد عندي انتخبت شفيق هما مش فلول ولا حاجة هما بس”
تعبوا و اضروا كتير أوي في أكل عيشهم, ناس كتير جاهله برده يا باشمهندس معلش ومش ”
“فاهمة كل حاجة بتحصل, كل اللي يهمه ان هي تعرف تاكل عيش تاني

“و بعدين يا باشمهندس؟”

هنا شعرت باحساس عنيف من العجز و انا أنا أرى عيون الريس “رمضان” تتجه اليّ في أمل, أمل أن يحمل المهندس المتعلم الذي يحترمه اجابة, لابد له من أن يحمل اجابة لا يستطيع هو أن يدركها بثقافته و تعليمه المحدود…لذلك شعرت بالعجز و انا أقول له

“ربنا يستر يا ريس رمضان”

 

Please comment and Share if you Like…you can subscribe by mail right below at the end of the page

3 thoughts on “هكذا كان رأي الريس رمضان

  1. el rayes ramdan bi2ol sorry ezzay ya3ni :D:D.I liked it we ana m3ak fe en el nas kafrt be el sawra we da msh 3aieb fe el swra wlla el swar tabi3y en el swra 3aiza wa2t Bs akeed el me7tag msh haifkar kda.elly ana msh m3ak feh.en msh yenfa3 negma3 el salfien bel a5wan.we msh yenfa3 ne3mam kman we n2ol kolhom wa7shen.el a5wan da fasiel siasy mo7tram we nadel kteer a2bl kda. we kon en el nas msh shaifen en magles el sha3b msh 3aml 7aga da 3alshan el nas msh fahma en dy solta tashri3ia msh tanfizia.we msh 3atfeen 2ad ehh el magles el 3askry we el 7koma mdia2a 3alihom.Bs 5alas 😀

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

w

Connecting to %s