هكذا كان رأي الريس رمضان

دائما ما كنت أحمل احتراما كبيرا للريس “رمضان”, كان في منتصف الخمسينات من العمر, ولكن الحياة تركت أثرها القاسي على وجهه و أضافت بضعة سنين اخرى, تستطيع أن تضع صورته في أية كتاب و بجانبها عبارة “المواطن المصري”, خطوط الزمن بادية على وجهه الأسمر, شعره يعتريه البياض و دائما أبدا تجد لحيته نصف نامية بشعيرات بيضاء, أسنانه اختلط بها الأصفر و الأسود من كثرة التدخين, ضحكته مدوية و يصر على أن يعطيك “كف” اذا ذكرت نكتة أعجبته, يحمل ذلك الخليط العجيب من الطيبة و الخبث و الحزن و الحكمة التي تميز المصريين عن سائر خلق الله

Continue reading